القائمة الرئيسية

الصفحات

برنامج رفق الوقائي والعلاجي

ماذا تعرف عن برنامج رفق الوقائي والعلاجي؟


برنامج رفق الوقائي والعلاجي هو برنامج يسعى إلى السيطرة على حالات العنف التي تحدث بالمدارس وذلك بكافة انواعه وأشكاله على مدار العام الدراسي للطالب، حيث يقوم المدرسين في العديد من المدارس بإيذاء الطلاب بالعديد من الطرق سواء كان إيذاءً لفظياً أو إيذاءً جسدياً.


وقال مدير الإعلام التربوي السيد “علي الغامدي” أن برنامج رفق الذي تم إطلاقه من قبل إدارتا الإرشاد والتوجيه يهدف إلى تبيان المسئولية الكبيرة التي تقع على عاتق المدرسة في تربية الأطفال النشء بدون عنف أو إيذاء بدني أو معنوي مما يرفع كفاءتهم التعليمية ويقيهم من الأضرار النفسية التي قد يصابوا بها.



إلى ماذا يهدف البرنامج؟


يهدف البرنامج في الأساس إلى تعريف الطلبة والمدرسين وأولياء الأمور بماهية العنف وأضراره والأسباب التي تؤدي إليه.
كما يهدف أيضاً إلى تخفيض نسبة العنف المتواجدة في المدارس إلى أن تصل النسبة صفر على جميع المستويات وجميع المراحل التعليمية.


ويعرض البرنامج طرق العلاج الوقائية والموضوعة لمجابهة العنف سواء على مستوى الأسرة أو المدرسة أو ما بين الطلبة وبعضهم البعض.


ويتعرف برنامج رفق أيضاً على المؤشرات الدالة التي قد تؤدي لحدوث العنف بالمجتمع مع المتابعة والملاحظة للحد من وقوع أي نوع من أنواع العنف.

ومن ضمن أهداف البرنامج أيضاً هو تقدمي كافة أساليب التدخل المبكر بعد حدوث المشكلة مباشرة للسيطرة عليها وحلّها واقتلاعها من جذورها.

كما يعرض برنامج رفق نماذج لحالات تم علاجها بالفعل من العنف ليبين كم أن هذا البرنامج ناجح في عمله.

نشر الوعي في جميع الأوساط المجتمعية بين التلاميذ والطلبة والاباء والمعلمين وغيرهم.

يسعى البرنامج سعي حثيث إلى الحد من العنف الموجود داخل المدارس وتقليل نسبته قدر الإمكان حتى تصل هذه النسبة خلال وقت قصير إلى صفر بالمائة في جميع المدارس ودور العلم.

تعويد الطلبة والطالبات على احترام بعضهم البعض وإحياء روح التسامح والقيم الدينية الهامة التي تجرم معاير أي شخص عندما يكون ذو سولك او مظهر غير مألوف وهو المعروف حاليا باسم التنمر، ولذلك جيب إثناء الطلاب عن مثل هذه التصرفات غير اللائقة ومحاولة تعويدهم على احترام الاخرين.

لا يقوم برنامج رفق الارشادي بتوضيح جوانب المشكلة فحسب، وإنما يقوم أيضا بتقديم الطرق الوقائية التي من شأنها أن تساعد على مجابهة كل مظاهر العنف سواء داخل الأسرة أو المجتمع، وبين الطلاب وبعضهم البعض أيضاً.